ورشة عمل لإشراك المجتمع المدني في التعليم غير الرسمي في المنطقة العربية”

 

 سحر رجب 

في ضوء التعاون القائم بين “جامعة الدول العربية” و”منظمة الأمم المتحدة”، عقدت  ورشة العمل الإقليمية حول إشراك المجتمع المدني في التعليم غير الرسمي والتعلم مدى الحياة في المنطقة العربية، حضورياً وعن بعد” بمقرالأمانة العامة    لجامعة الدول العربية بالقاهرة اليوم الثلاثاء الموافق، وذلك بتنظيم مشترك بين الأمانة العامة لجامعة الدول العربية والمكتب الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو) بالقاهرة، بمشاركة 60 ممثلاً لشبكات ومنظمات المجتمع المدني العربية والوطنية الناشطة في مجال التعليم غير الرسمي والتعلم مدى الحياة.

وفي كلمة خلال الجلسة الافتتاحية، أوضحت معالي السفيرة د. هيفاء أبو غزالة، الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية، أن هذه الورشة تنعقد بمبادرة من قطاع الشؤون الاجتماعية (إدارة منظمات المجتمع المدني/إدارة التربية والتعليم والبحث العلمي) تنفيذاً لما تضمنته الوثيقة الصادرة عن الاجتماع الخامس عشر للتعاون العام بين منظومتي جامعة الدول العربية والأمم المتحدة المنعقد بمركز الأمم المتحدة بجنيف يومي 13 و14 يوليو 2022، ولا سيما متابعة البرامج المعتمدة للتعاون بين المنظمتين في مجال المجتمع المدني، وذلك بهدف تسليط الضوء على الممارسات الواعدة والمبتكرة لمنظمات المجتمع المدني قي مجالات التعليم غير الرسمي في المنطقة العربية، مع التركيز على المجتمعات الريفية المحرومة، وتسهيل تبادل الموارد والمعرفة في توفير فرص التعلم مدى الحياة، بما سيتيح إنشاء منصة للتعاون والتشبيك بين أصحاب المصلحة الرئيسيين في قطاع التعليم غير الرسمي من بين الهياكل الرسمية الحكومية ومنظمات المجتمع المدني في الدول العربية.

وأضافت السفيرة د. هيفاء أبو غزالة، أن الأمانة العامة لجامعة الدول العربية أولت التعليم غير الرسمي والتعلم مدى الحياة أهمية قصوى وذلك من خلال الجهود التي تبذلها الجامعة العربية بالتعاون مع المنظمات الإقليمية والدولية المعنية، حيث اعتمد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في دورته السادسة والعشرين المنعقدة بشرم الشيخفي29/3/2015 العقد العربي لمحو الأمية وتعليم الكبار (2015-2024)عقداً للقضاء على الامية في جميع انحاء الوطن العربي بجميع اشكالها (الابجدية، الرقمية، الثقافية.

كما أفادت أنه نظراً للأحداث التي مر بها العالم من تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد وعدم الاستقرار السياسي في بعض الدول العربية والصراعات المسلحة وما ترتب عليها من نزوح ولجوء مما ممثل تحدياً كبيراً لتحقيق أهداف العقد العربي، تم اعتماد توصية في الاجتماع التاسع للجنة التنسيق العليا للعقد لتمديده حتى عام 2030، لتتوافق مع خطط التنمية المستدامة التي اقرتها الدول العربية.

ومن جانبها أعربت الدكتورة/ نوريا سانز، مدير المكتب الإقليمي لليونيسكو بالقاهرة، عن ارتياحها بالتعاون القائم بين اليونيسكو والأمانة العامة لجامعة الدول العربية، والإرادة المشتركة في تأمين كافة أسباب نجاح هذه الورشة في تحقيق أهدافها لتعزيز قدرات منظمات المجتمع المدني العربية العاملة في مجال التعليم غير الرسمي والتعلم مدى الحياة، مؤكدة حرصها على متابعة مخرجات الورشة والعمل على تنفيذها بالتنسيق مع الأمانة العامة، ايماناً بدور منظمات المجتمع المدني في معاضدة جهود الحكومات في تنفيذ الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة  المعني بضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع بحلول عام 2030.

ويشار إلى أن ورشة العمل سلطت الضوء على الممارسات الواعدة والمبتكرة لمنظمات المجتمع المدني في مجالات التعليم غير الرسمي في المنطقة العربية، مع التركيز على المجتمعات الريفية المحرومة، وتسهيل تبادل الموارد والمعرفة في توفير فرص التعلم مدى الحياة، مما سيتيح إنشاء منصة للتعاون والتشبيك بين أصحاب المصلحة الرئيسيين في قطاع التعليم