الجيش يحتجز النساء المحررات من بوكو حرام

قالت منظمة العفو الدولية في تقرير جديد إن العشرات من النساء والفتيات الصغيرات تعرضن للاحتجاز غير القانوني والإساءة في مرافق الاحتجاز العسكرية النيجيرية بعد فرارهن من الأسر لدى متطرفي بوكو حرام في شمال شرق البلاد.

وذكر التقرير أن بعض النساء احتُجزن مع أطفالهن لسنوات بسبب ارتباطهن الحقيقي أو المتصور بالمتطرفين. واستشهد التقرير بـ 126 مقابلة، معظمها مع ناجيات، على مدى 14 عامًا منذ شن المتطرفون الإسلاميون تمردهم.

ويعكس التقرير مخاوف حقوق الإنسان السابقة بشأن الجيش النيجيري، الذي اتُهم في الماضي بارتكاب عمليات قتل خارج نطاق القضاء واعتقالات غير قانونية في أحد أطول الصراعات في العالم.

ورفض الجيش النيجيري التقرير ووصفه بأنه “غير مؤكد” وأكد أنه استمر في تحسين سجله في مجال حقوق الإنسان ومحاسبة الأفراد.

وامتد الصراع عبر الحدود وأسفر عن مقتل 35 ألف شخص على الأقل ونزوح أكثر من مليوني شخص. “غالبًا ما يتم تزويج النساء والفتيات الصغيرات قسرًا أو يتعرضن للإساءة الجنسية في الأسر.

لكن الظروف التي وجدت بعض النساء أنفسهن فيها بعد الفرار من الأسر كانت “مروعة” لدرجة أن بعضهن اخترن العودة إلى بوكو حرام، كما قالت نيكي فريدريك، الباحثة في الأزمات في منظمة العفو الدولية، عن معسكرات الاحتجاز الواقعة في المرافق العسكرية في ولاية بورنو.

وقال ما لا يقل عن 31 ناجية تمت مقابلتهن إنهن احتجزن بشكل غير قانوني في المرافق، حسبما ذكر التقرير، مما يشير إلى أن الممارسة كانت أكثر انتشارًا.

وقال التقرير: “قال بعضهن إن الجنود أهانوهن، ووصفوهن بـ “زوجات بوكو حرام” واتهموهن بالمسؤولية عن القتل. ووصف العديد منهن الضرب أو الظروف المزرية في الاحتجاز، والتي ترقى إلى التعذيب أو سوء المعاملة”.

وقالت سميرة داود، المديرة الإقليمية لمنظمة العفو الدولية في غرب ووسط أفريقيا: “يتعين على السلطات النيجيرية دعم هؤلاء الفتيات والنساء الشابات أثناء إعادة دمجهن بشكل كامل في المجتمع”.