أطفال أنجولا العائدون من ناميبيا يحتاجون المساندة

تعمل السلطات الناميبية على إعادة الأنجوليين إلى وطنهم، بما في ذلك العشرات من الأطفال ــ كثيرون منهم غير مصحوبين بذويهم ــ الذين عُثر عليهم وهم يتسولون أو يبيعون التحف الخشبية في مدن وبلدات ناميبيا.

الكثير من هؤلاء الأطفال من مقاطعات كونيني وهويلا وناميبي في جنوب أنغولا، حيث تسبب أسوأ جفاف منذ أربعة عقود في نقص حاد في الغذاء ونفوق الماشية.

على مر السنين، فر الآلاف من المنطقة وعبروا الحدود إلى ناميبيا بحثاً عن الطعام والوظائف. وقد تعرضت ناميبيا لانتقادات بسبب عدم بذلها ما يكفي من الجهود لحماية حقوق الأطفال الأنجوليين الذين يواجهون صعوبات داخل البلاد.

على الرغم من معسكرات النزوح التي أقيمت في ناميبيا لإيواء الفارين، فإن الأطفال كثيراً ما يُرى في شوارع العاصمة ويندهوك جائعين ويعيشون بلا مأوى أو أي أوراق هوية.

إن ظاهرة النينيو، وهي ظاهرة مناخية تعطل أنماط الطقس الطبيعية، هي المحرك الرئيسي للجفاف وانعدام الأمن الغذائي الذي دفع العديد من الأطفال الأنجوليين إلى الفرار إلى ناميبيا.

وقالت السلطات الأنجولية إنها تعمل مع الحكومة الناميبية لإيجاد أفضل حل “لضمان إعادة دمج الأطفال المتضررين بكرامة”. ولكن حتى الآن كانت الجهود المبذولة من الجانبين قصيرة.

في السنوات الأخيرة، أعادت أنجولا توطين الأطفال العائدين إلى وطنهم في مخيم تديره الحكومة في مقاطعة كونيني، حيث ورد أن ستة أطفال على الأقل لقوا حتفهم في عام 2021 بسبب عدم كفاية المأوى والطعام.

وقال أحد المتطوعين في المخيم لـ هيومن رايتس ووتش إن العديد من الأطفال العائدين عادوا في النهاية إلى ناميبيا لأن السلطات المحلية لم تقدم مساعدة كافية.

وحذرت جماعات المجتمع المدني الأنجولية من المخاطر التي يواجهها الأطفال العائدون في أنغولا، بما في ذلك الظروف السيئة في المخيمات والافتقار إلى السياسات العامة لدعم الأسر في الزراعة بعد الجفاف.

لا يكفي إعادة الأطفال من ناميبيا وإعادة توطينهم في المخيمات الأنجولية، ينبغي لحكومة أنجولا أن تضمن توفير خدمات فعّالة وكافية للأطفال العائدين وأسرهم أو أولياء أمورهم، بما في ذلك المأوى والغذاء والتعليم والرعاية الصحية وسبل العيش. وينبغي القيام بذلك قبل أي عملية إعادة أخرى إلى الوطن، حتى لا يعود الأطفال إلى التسول أو العمل في شوارع وندوك.